طالبت 198 منظمة فلسطينية ودولية، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، ورئيس جمعية الدول الأطراف في المحكمة الجنائية الدولية سيلفيا فيرنانديز دي جورمندي، بالتحقيق في جرائم الحرب التي يرتكبها الصهاينة ضد المجتمع المدني والشعب الفلسطيني.

ودعت المنظمات في مذكرة رفعتها للجنائية الدولية، إلى الإدانة العلنية لتصنيف الكيان الصهيوني لمنظمات المجتمع المدني الفلسطينية كـ"إرهاب"، وكذلك دعوة كيان الاحتلال إلى التراجع عن قراره، وفق وفا.

وطالبت بإدراج الجرائم التي ارتكبها الصهاينة خلال هجومها (عدوانهم) العسكري غير المبرر على قطاع غزة في أغسطس 2022 في التحقيق الجاري بالوضع في فلسطين.

وشددت على ضرورة تسريع التحقيق بالوضع في فلسطين، ليشمل الجرائم ضد الإنسانية مثل الفصل العنصري والاضطهاد، وكذلك إصدار بيانات استباقية لمنع ممارسات الاحتلال التي قد تسهم في استمرار الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، مؤكدة أن جميع الجرائم المرتكبة في فلسطين، بما في ذلك اضطهاد المنظمات الفلسطينية كعمل غير إنساني تعدّ من جرائم الفصل العنصري ضد الإنسانية، ويجب التحقيق فيها من الجنائية الدولية، عملا بالمادة 9 من نظام روما الأساسي.

وطالبت باتخاذ التدابير المناسبة، في إطار ممارسة ولاية المحكمة الجنائية الدولية بموجب نظام روما الأساسي، لمنع وردع ممارسات الفصل العنصري، وقوات الاحتلال عن ارتكاب المزيد من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ضد الشعب الفلسطيني.