اقتحم رئيس الكيان الصهيوني اسحق هرتسوج، مساء اليوم الأحد، الحرم الإبراهيمي الشريف، في ظل إجراءات عسكرية مشددة، فرضتها قوات الاحتلال في البلدة القديمة بالخليل.

ويشكل اقتحام "هرتسوج" للحرم إعلانا صريحا لرعايته لمخططات المستوطنين، ودعم جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني.

واعتدى جنود الاحتلال على فلسطينيين تجمعوا قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل في وقت سابق اليوم، رفضًا لاقتحام الرئيس الصهيوني إسحاق هرتسوج للمسجد، احتفالاً بعيد يهودي.

وعزَّز جيش الاحتلال من انتشار قواته في محيط "الإبراهيمي" وفي البلدة القديمة بالخليل، لتأمين اقتحام الرئيس الصهيوني.

وبحسب تجمع "شباب ضد الاستيطان" فإن الاقتحام سيشهد مشاركة المئات من المستوطنين، وستتبعه مسيرة في البلدة القديمة، ويُتوقع أن يتخللها اعتداءاتٌ بالحجارة وتكسير الأملاك وإطلاق شعارات عنصرية وشتائم ضد المواطنين في المنطقة.